مما لاشك فيه أن سوريا كانت ساحة حربٍ للاستهداف بشتى أنواعه وأشكاله خلال السنوات الثماني الأخيرة، ويشمل الاستهداف بشتى أنواعه المفهوم العسكري والدعم للمجموعات الإرهابية ليصل إلى العقوبات الاقتصادية بهدف هدم النظام الحاكم.

اليوم وبعد انعدام إمكانية “إسقاط النظام” بالأساليب الخشنة (القوة الصلبة) يبدو أن مرحلة جديدة من الضغط لتحقيق بعض الأهداف دخلت مرحلة العمل الحثيث، وهي أسلوب القوة الحادّة التي تقع كمفهوم فيما بين القوة الناعمة والصلبة. ولفهم هذا النوع من القوة فإنها عادة ترتبط بخديعة ما (غير مشروعة) وتجعل الخصم في موقف محدود الخيارات، يمكن وصفه بالضغط لجرّ الخصم مُكرها نحو ردّات فعل وقرارات (ليس راضياً عنها) تفيد وتؤدي مصالح من يُعمل هذه القوة.

الكثير من الشواهد تؤكد أن أعداء سوريا ومن أرادوا إسقاط النظام فيها يستخدمون هذا النوع من القوة بشكل كبير اليوم والشواهد كثيرة على ذلك ومن أبرزها موضوع ملف السلاح الكيميائي السوري، فبعد سنوات على تسليم الدولة السورية لما تمتلك من ترسانة للأمم المتحدة عاد هذا الموضوع إلى الواجهة مجددا للضغط عليها. اليوم العالم بأجمعه يعلم أنه لم يعد هناك أي سلاح كيميائي في سوريا إلا أن أمريكا مصرّة على هذه النظرية (مع أو بدون دليل) التي تؤمن مقدارا كبيرا من الضغط وتشرّع حسب رأيهم ضرب أي نقطة في سوريا دون أي رادع.

سلسلة الاستهدافات التي طالت الجيش السوري تحت ذريعة استهداف تنظيم داعش الإرهابي بالشق السياسي والرسالة التي توجهها تشكل نوعا من القوة الحادّة. فصحيح أن الاستهداف هو قوة صلبة في نفسه ولكن الاستثمار والرسائل المطلوب إيصالها تقع في خانة القوة الحادّة. يريدون إرغام النظام على تموضع عسكري معيّن دون توجيه ضربات بعنوان مباشر للجيش السوري.

أضف إلى ذلك ما تستمر به أمريكا من سياسة تشويه سمعة النظام السوري في العالم من خلال الخطاب السياسي والإعلامي الموجّه بدقة، وخاصة في الأمم المتحدة. هذه السياسة ورغم شكلها الناعم إلا أنها حادّة لدرجة تخيف بعض حلفاء أمريكا من الانفتاح على النظام السوري، هنا تقول أمريكا لحلفائها وخصومها ممن يخشوها إن التعامل مع هذا النظام ممنوع تحت طائلة المواجهة معنا.

وبالفعل أكدت هذه السياسة نجاعتها، حيث هناك الكثير من الدول التي تودّ الانفتاح على النظام السوري ولكن تخشى سخط الأمريكيين اليوم. ولذلك فضّل بعضها التواصل السرّي والبعض الآخر عدم التواصل مطلقا.

مظهر آخر من مظاهر القوة الحادّة، استمرار دعم المعارضة المسلحة سياسيا في المفاوضات الدائرة بين ممثلي أطياف الشعب السوري. هذا الدعم السياسي الناعم إنما هو بحقيقته دعم حادّ يؤدي للضغط على النظام وتشجيع المعارضة وخاصة المرتبطة بأجندة الأمريكيين على التأزيم وعدم قبول الحلول السياسية بسهولة.

سياسة دعم وسائل الإعلام المعارضة وأبواق الفتن المنتشرة على خارطة العالم العربي، واحدة أيضا من سياسات الأمريكيين الحادّة التي تحرض من خلالها الشعوب على العصيان وتبث من خلالها الفتن في مواضع كثيرة من عالمنا العربي والإسلامي. بالخصوص فيما يخصّ الملف السوري لا زالت أبواق إعلام المعارضة تتحدث وكأن الميدان لا يزال كما كان منذ سنوات.

جدير بالذكر هنا أن استخدام هذا النوع من القوة اتجاه سوريا لا يقتصر على الأمريكيين بل إن خصوم سوريا بمعظمهم استخدموا هذا النوع ولا يزالون اتجاهها، فالدول الخليجية تضغط على المعارضة المسلحة التي تتغذى من عندها من خلال ورقة الدعم المادي الذي لو انقطع منذ الأيام الأولى للأزمة لما وصلت الأمور لما هي عليه اليوم.

خلاصة الأمر إن هذا النوع من القوة ليس بأهون من القوة الصلبة بل هو شكل من أشكالها في الواقع ولكن أقل خشونة. رغم ذلك يبقى الرهان على صمود سوريا شعباً ونظاماً في وجه هذه المؤامرات حتى الخروج النهائي من النفق المظلم الذي يهيمن عليها منذ سنوات.

رابط مختصر : http://al-hadath24.com/7so8i

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا