اقتحم مئات المستوطنين، صباح أمس الأحد، المسجد الأقصى المبارك، في ذكرى احتلال القسم الشرقي لمدينة القدس.

وقال مسؤول العلاقات العامة والإعلام في دائرة الأوقاف الإسلامية فراس الدبس: “إن أكثر من 500 مستوطن اقتحموا المسجد الأقصى عبر باب المغاربة، ومن المتوقع تزايد أعداد المقتحمين اليوم خلال فترة الاقتحامات الصباحية، وبعد الظهر”.

وأضاف أن شرطة الاحتلال وقواته الخاصة توفر الحماية الكاملة للمستوطنين خلال اقتحامهم الأقصى وجولتهم في ساحاته، حيث الانتشار المكثف في الساحات ومرافقتهم خلال الجولة والسماح لأعداد كبيرة بالاقتحام على شكل مجموعات متتالية.

وأوضح الدبس أن المستوطنين يؤدون الصلوات الجماعية داخل المسجد الأقصى المبارك، خاصة في منطقة باب الرحمة والسلسلة والقطانين، بحماية شرطة الاحتلال، لافتا الى أن العديد من المقتحمين يرتدون قمصانا عليها صورة الهيكل المزعوم. واكد ان الوضع لم يختلف عن أبواب المسجد الأقصى المبارك من الجهة الخارجية، فمئات المستوطنين ينظمون المسيرات ويؤدون الصلوات على أبواب المسجد.

واعتدت قوات الاحتلال الخاصة على الشيخ عمر الكسواني مدير المسجد الأقصى، وعلى حراس المسجد الأقصى المبارك وعلى كافة موظفي دائرة الأوقاف الإسلامية الذين تواجدوا بين باب القطانين وباب السلسلة، في وقت وفرت الحماية الكاملة لمجموعة كبيرة للمستوطنين بإداء صلاة جماعية في المكان، واعتقلت قوات الاحتلال محمد الصالحي أحد حراس الأقصى بعد الاعتداء عليه.

ودعت جماعات الهيكل المزعوم عبر وسائل التواصل الاجتماعي، على مدار الأيام الماضية، الى تكثيف الاقتحامات في هذا اليوم “يوم القدس” للمسجد الأقصى، مؤكدة عبر دعواتها أنها ستحشد من أكثر 2000 مستوطنا لاقتحامه في يوم واحد ليكون أكبر اقتحام في تاريخه.

وطالبت جماعات الهيكل المزعوم من شرطة الاحتلال عدم ادخال المسلمين الى الأقصى اليوم، وأن تكون الاقتحامات من الساعة السابعة والنصف صباحاً حتى السادسة مساء.

ودعا وزراء ونواب كنيست لتكثيف الاقتحامات اليوم الى المسجد الأقصى، ونشروا الدعوات من خلال تسجيلات لهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
رابط مختصر : http://al-hadath24.com/sX6Xt

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا