قبل ساعات من اللقاء المرتقب بنهائي دوري أبطال أوروبا بين ريال مدريد الإسباني ويوفنتوس الإيطالي على ملعب “كارديف”، يبدو الفريقان جاهزان للمواجهة، دون التفكير في الغيابات المحتملة في صفوف كل فريق.

ونجح الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني لريال مدريد، والإيطالي ماسيمو أليجري المدير الفني ليوفنتوس، في تنظيم أوراق فريقيهما، بغض النظر عن العناصر الغائبة، لتبدو الغيابات بلا تأثير، رغم وجود نجوم مميزين خارج موقعة كارديف.

الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني لفريق ريال مدريد، اصطحب 25 لاعباً إلى كارديف لمواجهة يوفنتوس، ورغم وجود شكوك حول جاهزية الثلاثي، البرتغالي بيبي والويلزي جاريث بيل والبرتغالي فابيو كوينتراو، إلا أن زيدان تمسك بحضور الثلاثي وسفره مع الفريق.

ويبدو جاريث بيل، الغياب المحتمل الأبرز في تشكيل ريال مدريد، بعدما تجددت إصابته في لقاء الكلاسيكو ضد برشلونة، ليغيب عن مباريات الفريق المدريدي، منذ ذلك الحين.

وتغلب المدرب الفرنسي زين الدين زيدان، على هذا الغياب، بعدما منح فرصة المشاركة بشكل أساسي للموهوب إيسكو، كما أعطى الفرصة أيضاً للثنائي لوكاس فاسكيز وأسينسيو على فترات.

وتخطى زيدان غياب بيبي، بعدما عاد فاران لقيادة الدفاع بجوار راموس، بخلاف وجود ناتشو الجوكر، الذي يلعب في أكثر من مركز، كما أن غياب كوينتراو لم يشكل أزمة، في ظل تألق مارسيلو ووجود ناتشو كبديل مهم.

على الجانب الآخر، اصطحب ماسيمو أليجري، المدير الفني لفريق يوفنتوس، أغلب لاعبيه للمباراة، بمن فيهم اللاعب الذي تحيط الشكوك حول مشاركته، ستيفانو ستورارو، الذي يعاني من إصابة في العضلة الأمامية.

ولا يبدو غياب ستورارو مؤثرا، في ظل وجود بدائل في تشكيلة يوفنتوس قادرة على تعويض الغياب في وسط الملعب، أبرزها بيانيتش وسامي خضيرة وماركيزيو وكوادرادو.

وينطبق نفس الأمر على اللاعب ماركو بياتسا، الذي أصيب منذ فترة، ويملك يوفنتوس بدائل بالجملة أيضا لتعويضه في وسط الملعب.

رابط مختصر : http://al-hadath24.com/LdSL1

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا