بعد عامين من سفك الدماء.. إتمام صلح عشائري في جنين

عقدت مساء اليوم راية الصلح بين عائلتين في بلدة السيلة الحارثية غرب مدينة جنين بعد عامين من سفك الدماء وقع خلالها قتل وحرق للمنازل وتهجير واعتداءات تسببت بحالة توتر وتنغيص للحياة العامة في البلدة.

وفي حفل كبير أعلنت لجنة الإصلاح المركزية في محافظة جنين انتهاء الخلافات بين عائلتي الجرادات وآل جاسر في بلدة السيلة الحارثية حيث نزل الطرفان عند الصلح وفق الشروط التي تم الاتفاق عليها، واعتبار أن هذا الصلح يجب ما قبله من خلاف.

وثمن محافظ جنين اللواء إبراهيم رمضان جهود لجنة الإصلاح في محافظة جنين وكل من ساهم من رجال الصلح من محافظات الوطن في الوصول إلى الاتفاق بين عائلتي جرادات وآل جاسر وتعاون العائلتين.

وأكد على ضرورة تحقيق السلم الأهلي وضبط النفس و اللجوء الى الحكمة والتسامح والتعاطي بمسؤولية من قبل العائلتين اللتين تعيشان في ذات البلدة ولهم صلات قرابة وتراحم.

هذا وكانت لجنة الاصلاح للتحكيم بين العائلتين قد عقدت الليلة الماضية عطوة عشائرية بين العائلتين بحضور ممثلين عنهم في ديون آل جرادات وديوان آل جاسر، وذلك بمشاركة موسى التيّم عميد لجان الإصلاح في فلسطين، وفخري تركمان عميد لجنة الإصلاح في محافظة جنين، وكلاً من أحمد القسام ممثلاً عن محافظ جنين وعطا أبو أرميلة مستشار المحافظ لشؤون العشائر، ووفد من وجهاء الخير من محافظات الضفة الغربية.

يذكر أن أربعة مواطنين قتلوا وحرقت منازل ومنشآت في إطار الصراع الدامي بين العائلتين في العامين الأخيرين والذي تجدد عقب قتل الأسير المحرر أيمن جرادات قبل عامين على خلفية ثأر قديم.

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *