المراوحة مستمرة في قانون الانتخاب… والجيش يضرب في عرسال

أسبوع لبناني كسابقه في المراوحة حول إقرار قانون انتخابي، وسط إنجاز للجيش اللبناني تمثل في توقيف قاتل الرائد بيار بشعلاني.

لا تزال أزمة قانون الانتخاب ترخي بظلالها على الساحة السياسية اللبنانية، فالخلاف بين الكتل النيابية يتمحور على قانون يضمن صحة التمثيل الشعبي لكل كتلة، مع مراعاة الوضع الانتخابي للزعامات كوليد جنبلاط.

في سياق متصل، أطل الأمين العام لـ”حزب الله”، حسن نصرالله، في ذكرى يوم الجريح، متحدثا عن مواضيع عدة أهمها قانون الانتخاب، الذي أكد بشأنه أن “الثنائي الشيعي”، أي “حركة أمل” و”حزب الله”، مع أي قانون يتم التوافق عليه.

وأعلن نصر الله تضامنه مع الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام في السجون الإسرائيلية، داعيا المجتمع الدولي إلى التحرك ازاء هذه القضية.

على الصعيد الأمني، أطلقت مدفعية الاحتلال الإسرائيلي عدة قذائف من عيار 155 على خراج بلدة مزارع شبعا في خرق جديد للسيادة اللبنانية.

في غضون ذلك، أوقف الجيش اللبناني عمر حميد الملقب “التوملي” في محلة وادي سويد – عرسال، وهو من المطلوبين والمشاركين الرئيسين في الاعتداء على دورية تابعة للجيش في بلدة عرسال بتاريخ 1/2/2013، وأسفر آنذاك عن مقتل الرائد بيار بشعلاني والمعاون إبراهيم زهرمان.

أثناء عملية الدهم، أقدم حميد على شهر سلاحه ومحاولة إطلاق النار باتجاه عناصر القوة، الذين سارعوا إلى التصدي له، ما أدى إلى إصابته بجروح متوسطة، وقد تم توقيفه ونقله إلى أحد المستشفيات للمعالجة.

رياضيا، كالصاعقة نزل على جمهور نادي النجمة خبر تعيين موسى حجيج مدربا لنادي العهد، وهو ما لاقى امتعاضا من جماهير الأول، لأن حجيج كان كابتن نادي النجمة سابقاً.

 

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *