كشفت صحيفة “هآرتس” العبرية أن السلطات الإسرائيلية افتتحت مطلع العام الحالي قسم جديد في شعبة العمليات التابعة لـ”هيئة أركان الجيش الإسرائيلي” تحت مسمى “قسم الوعي”.

وأوضحت الصحيفة أن هذا القسم يهدف إلى شرعنة نشاطات “الجيش الإسرائيلي” دولياً، وفي جوانب قضائية لهذه النشاطات وكان خاضعاً تحديداً لشعبة التخطيط.

وبحسب “هآرتس” فإن “قسم الوعي” سيعمل على تركيز كل النشاطات “الناعمة” إزاء الجيوش الأجنبية والدبلوماسيين والإعلام الأجنبي، والرأي العام تحت سقف عسكري واحد، وذلك من خلال منصات مواقع التواصل الاجتماعي.

وأكد التقرير الذي نشرته الصحيفة أن هذا المشروع يهدف أيضاً إلى التأثير على الشعوب المعادية للكيان الإسرائيلي إضافة إلى بعض الدول الغربية أيضاً، لا سيما عمليات “الجيش الإسرائيلي” في الجبهة الشمالية المحاذية لسوريا ولبنان.

وشددت الصحيفة على أنه من الضروري تطوير الأدوات والقدرات في مجال وسائل التواصل، حيث نشرت الصحيفة ذاتها سابقاً تقارير أكدت من خلالها على أن هناك حرب تواجه الكيان الإسرائيلي على مواقع التواصل الاجتماعي وتشكل خطراً عليه.

ويأتي هذا المشروع بعدما كشف المسؤولون الإسرائيلييون أن قواتهم غير مجهزة لخوض حرب في المنطقة، كما نشرت قناة “كان” العبرية تقرير يؤكد أن الجبهة الشمالية لفلسطين المحتلة غير جاهزة لخوض الحرب، وذلك بعدما أسقطت الدفاعات الجوية السورية الطائرة الإسرائيلية F16.

رابط مختصر : http://al-hadath24.com/OsMbM

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا