نشرت صحيفة “هارتس” العبرية أنه تم فحص مصداقية إدعاء السيدة الفلسطينية التي تعرضت للاغتصاب داخل مركز شرطة إسرائيلي في القدس قبل 5 سنوات، عبر جهاز كشف الكذب، وتبين أن روايتها صحيحة.

وقالت “هآرتس”: “إن الشرطة الاسرائيلية أغلقت التحقيق في القضية بعد 10 أشهر من حادثة الاغتصاب، إلا أن السيدة قررت من جديد فتح الملف، وقدمت شكوى جديدة بدعم من مؤسسات حقوقية وأعضاء كنيست عرب”.

ولم تحدد صحيفة “هآرتس”  موعد جلسة الاستماع التي سيعقدها الكنيست، كما لم تذكر اسم السيدة.

كما نشر الإعلام العبري، أنه من المقرر أن يعقد الكنيست جلسة استماع لشهادة السيدة.

الجدير بالذكر أن الصحيفة ذكرت أن السيدة قالت في شكواها إنها وخلال اعتقالها على يد عناصر من الشرطة الإسرائيلية، قام أحدهم بالتحرش بها، ثم اعتدى عليها عنصر آخر واغتصبها وسط محاولات منها لصده، إلا أنها لم تتمكن من ذلك، ودون أن يتدخل أحد من عناصر الشرطة الذين كانوا متواجدين في المكان.

رابط مختصر : http://al-hadath24.com/FmYdM

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا