يسيطر الغموض على مصير “أبو بكر البغدادي” متزعم تنظيم “داعش”، خصوصاً بعد الخسارات الكبيرة التي مُني بها في العراق، وقرب انتهاء وجوده في سورية إثر العمليات العسكرية الأخيرة للقوات السورية.

وفي تقرير نشرته وكالة “سبوتنيك” الروسية، رجح خبراء متخصصون في الجماعات الإسلامية أن “كل الدلائل والمعطيات تشير إلى تواجد البغدادي في أفريقيا كونها المكان الآمن في الوقت الراهن للتنظيم”.

يقول سامح عيد، الخبير في شؤون الجماعات الجهادية في مصر: “تشير المعطيات الراهنة والشواهد إلى تواجد البغدادي والتنظيم في إفريقيا خاصة بعد هروب عناصره من العراق وسورية”.

وأكد عيد أن “إفريقيا هي المعركة الكبرى التي يسعى لها التنظيم من أجل دخول مصر كما قال في عددٍ من إصداراته السابقة، ويحتاج إلى مساعدة أجهزة مخابرات لضمان نقله إلى أي مكان في إفريقيا وهو أمر غير مستبعد خاصة أن هناك اتهامات بين أجهزة مخابرات مختلفة بشأن نقل عناصر “داعش” من سورية والعراق”.

كما أضاف أن “البغدادي قد يطل بتسجيل صوتي أو مرئي الفترة المقبلة، إن كان على قيد الحياة، وذلك من أجل التأكيد على أن التنظيم لم ينته بعد، لكن الأمر يخضع لحسابات خاصة باستراتيجية الجماعات في الاختفاء والظهور”.

الجدير بالذكر أن مؤسسة “إن إس آس” أجرت في وقت سابق دراسة تبين من خلالها أن بعض الدول قد تعاني من تواجد “داعش” خلال الفترة المقبلة منها بوركينا فاسو وساحل العاج ونيجيريا.

رابط مختصر : http://al-hadath24.com/kaZKL

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا