حظيت المذيعة الأمريكية أوبرا وينفري باهتمام كبير بعد خطابها في حفل الجولدن جلوب، إذ أشعل محبوها مواقع التواصل الاجتماعي مطالبين إياها بالترشح للانتخابات الرئاسية الأمريكية المقبلة.

إذ تداول رواد مواقع التواصل الخبر تحت هاشتاغي “أوبرا وينفري رئيسة” و”أوبرا 2020″، بعد انتهاء كلمتها في الحفل دعماً لمن كشفن حوادث التحرش الجنسي داخل هوليوود وخارجها، والذي صارت خلاله وينفري أول امرأة من أصل أفريقي تحصل على جائزة غولدن غلوب الفخرية عن مجمل أعمالها.

وحظيت الممثلة ومقدمة البرامج والمنتجة التلفزيونية الشهيرة وينفري، 63 عاماً، بتكريم وحفاوة كمثال يحتذى به وشخصية نسائية قوية، وسط سيل التغريدات التي دعت وينفري للترشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة في تشرين الثاني من عام 2020.

وعبرت وينفري في تشرين الأول الماضي خلال مقابلتها مع تلفزيون “سي.بي.إس” عن عدم اهتمامها بالترشح للرئاسة، مؤكدةً أنها لن تترشح لأي منصب.

في حين نقلت صحيفة “لوس أنجليس تايمز” عن ستيدمان جراهام شريكها منذ فترة طويلة قوله: “الأمر يتوقف على الناس، ستفعل ذلك بالتأكيد”.

 

رابط مختصر : http://al-hadath24.com/izdhP

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا