أحزاب يمنية تنظم فعالية تضامنية مع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الاسرائيلي

نظم تكتل “الأحزاب السياسية المناهضة للعدوان” فعالية بمرور 69 عاما على النكبة ودخول الأسرى الفلسطينيين اليوم الـ 31 من الإضراب المفتوح عن الطعام تحت شعار ” فلسطين قضية أمة” ، تلبيةً لدعوة برلمان الشباب اليمني .
وأفاد مصدر في الأمانة العامة لبرلمان الشباب ، أن البرلمان وجه خلال الأيام الماضية دعوة للقوى السياسية اليمنية ، للتضامن مع الأسرى الفلسطينيين الذين يخوضون إضراب الكرامة ، الذي يتزامن مع الذكرى الـ69 للنكبة .

وفي الفعالية التي حضرها عضو المجلس السياسي لأنصار الله “حزام الأسد” ورؤساء وأمناء عموم الأحزاب والتنظيمات السياسية المناهضة للعدوان وقيادة الأمانة العامة لبرلمان الشباب ، أكد رئيس التكتل “عبدالملك الحجري” وقوف الأحزاب المناهضة للعدوان إلى جانب الشعب الفلسطيني وحقه في الإستقلال والسيادة وإستعادة أراضيه.
كما أكد تضامن الأحزاب مع الأسرى الفلسطينيين .. مؤكدا أن القضية الفلسطينية ستظل القضية الأولى والمركزية للأمة العربية مهما حاول الأعداء طمس هوية الشعب الفلسطيني وتاريخ القدس الشريف.

فيما دعا الأمين العام لبرلمان الشباب اليمني “عرفات شروح” إلى توسيع الفعاليات الشعبية المساندة للأسرى الفلسطيين.

وأشار “شروح” إلى أن إضراب أسرى معركة الكرامة يتزامن مع الذكرى الـ69 لذكرى النكبة ، مؤكداً أن أفضل الردود على هذه الجريمة هي وحدتنا والتفافنا حول مشروع ودعم المقاومة حتى تحرير كل فلسطين .

وتابع ” أن امريكا تشارك فى الارهاب في كل الدول العربية وفي مقدمتها فلسطين ومن ثم تصفنا بالإرهاب.

وأكد الأمين العام لبرلمان الشباب أن مسألة تحرير فلسطين هي مسألة مشروع ينظم إمكانية الأمة ويرد على حرب العدو الشاملة بحرب ثقافية و فكرية و اقتصادية و أمنية و عسكرية حسب تعبيره .

وأضاف أن دور المجاهدين في فلسطين هو إحياء فريضة الجهاد ضد العدو و مشاغلته و استنزاف طاقته و كشف وجهه البشع و تدمير ما يستطيعون من قدراته و إدامة الصراع حيًا حتى و حدة الأمة و تحقيق النصر و التصدي لمؤامرة تصفية القضية التي يوججها الغرب .

وأعلن دعم البرلمان والشعب اليمني المطلق للأسرى الذين يخوضون إضراب الكرامة وكل أسرى فلسطين ، مؤكداً مركزية القضية الفلسطينية و وجوب مناصرتها ودعم حركات المقاومة بشتى الوسائل وصولاً الى الدعم العسكري في مواجهة عربدة العصابات الصهيونية في كل بقاع فلسطين .

كما أكدت الكلمات الأخرى التضامن مع الشعب الفلسطيني ودعم ومساندة نضاله المشروع لإستعادة حقوقه وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.
وناشدوا المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان بالتدخل العاجل لإنقاذ الأسرى والمعتقلين من براثن سطوة الإحتلال الصهيوني .

وأوضحت الكلمات أن إحياء الفعالية عرفانا بصمود الشعب الفلسطيني ووفاءً لتضحياته وإستمرارا للسير في درب النضال والمقاومة ونصرة ودعم أبناء الشعب الفلسطيني في مواجهة الكيان الصهيوني .